سياسة
القراء : 1667

عرض تفصيلي للخبر
مراسم توقيع الاتفاق السياسي بالصخيرات مراسم توقيع الاتفاق السياسي بالصخيرات

تركيا وبريطانيا تستبعدان وجود بدائل لاتفاق الصخيرات في عامه الأول

أجواء نت : خاص 18 ديسمبر 2016 - 16:06

قالت وزارة الخارجية التركية: إنها لا تزال تعتبر المجلس الرئاسي والمؤسسات المنصوص عليها في الاتفاق السياسي الليبي الموقع عليه في الصخيرات، جهات شرعية وحيدة في ليبيا، بما ينسجم مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

 
وأوضحت الخارجية التركية في بيان لها، أمس السبت، بمناسبة مرور عام على توقيع الاتفاق، أن هناك عقبات أمام تنفيذ الاتفاق، لكنه لا يزال الفرصة الوحيدة لإسكات صوت الأسلحة، وتحقيق الوحدة في ليبيا.
 
وعن مدة الاتفاق السياسي، أوضح السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت من جهته، أن ليس هناك ما ينص على أن الاتفاق السياسي مدته سنة واحدة، كما أن حكومة الوفاق الوطني لديها سنة فقط من تاريخ منحها الثقة من مجلس النواب.
 
واستبعد ميليت وجود بديل لاتفاق الصخيرات الذي قال إنه لم يفشل بعد مرور عام على توقيعه، بالرغم من التقدم البطيء للعملية السياسية في ليبيا.
 
وكانت حكومة الإنقاذ الوطني قد طلبت من النائب العام والجهات القضائية الليبية توضيح السند القانوني الشرعي لبقاء المجلس الرئاسي في ليبيا وصلاحيات المبعوث الأممي مارتن كوبلر، الذي قالت إنه مدّد بصلاحياته شرعية هذا المجلس.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر